حين يذهب التعليم سُدى.

لا شك أن المنظومة التعليمية فى العالم العربى تعانى من قصور شديد فى معظم جوانبها ولك أن تتحقق من ذلك بمجرد عمل أستبيان بسيط فى الحرم الجامعى الخاص بالطلاب فى جميع الدول ولا تُتعب نفسك بالدخول الى قاعات المحاضرات لأنك لن تجد سوى الأستهتار والتمييع من قدرك..

نتيجة الأستبيان التى تخرج لك وهى معلومة مسبقاً تدل على مدى فشل التعليم والهدف التعليمى فى جُل الدول العربية والأسلامية..فالطالب لم يعد همة من التعليم الا لمجرد الحصول على وظيفة تجلب له قوت يومة ليعيش سعيداً طوال حياتة بتلك الورقات التى يمكن الحصول عليها من تنظيف الشوارع ..كم طالب يدخل جامعة معينة برغبتة وحبة فى التعليم فى هذة الكلية وأرادتة أن ينجز شىء يذكر فيها؟! لك أن تجيب!!

كم طالب يحصل على تقديرات مميزة ولكنه فى أختبار المستوى العقلى والتفكيرى مُنحط لا يساوى شيئاً..لك ان تفكر!!

الأمر أصبح اشبة بجحا وقصتة مع الساقية حين يقوم جحا بتشغيل الساقية ليل نهار ولكنه  يجعل مصبها فى البحر ذاتة الذى يجلب منه نفس الماء الخارج ويأتى المارون ليسئلوا جحا عن جدوى هذة العملية ..فيجيب جحا سعيداً بجوابة الغبى “يكفينى صراخها”..أذا سئلت أى طالب فى جامعة معينة عن هدفة من تعليمة الحالى سيجيب عليك بلا شك “شهادة وخلاص”..أو سعياً وراء الوظيفة الفلانية..

لكن ما هى النسبة التى تسعى من خلال تعليمها الى أنجاز شىء معين فى مجالها لتُبدع وتتميز فية ..فستجدها قليلة جداً ومحاطة بكافة هموم الحياة التى لا تنجلى عنها الا عندما يتخلى عن هدفة ويعيش فى وسط الجحور مقلداً أعمى او أن يهزمهم.

وددت من خلال تلك المقدمة أن أبُين لك مدى حقارة مستوى التعليم الحالى ولكن ما الحل ..هل نرضى بوضعنا المُخزى لنعيش فى ركب الأمم ونقول هذا قدرنا أم ماذا نفعل؟!

هناك العديد من المقاييس التى ينبغى علينا وضعها فى الحسبان للحكم على مدى نجاح العملية التعليمية ومن ضمنها التالى:

  • استخدام أسلوب البحث العلمى ..
  • التعليم التراكمى.
  • الأنتباه الى المواهب الشابة من خلال المؤسسات الحاضنة لتلك المواهب والقدرات التى تجعل من الدول قادة للعالم وليسوا عبيداً لهم.
  • الهدف التعليمى لدى الطالب ومدى جديتة.
  • توفير بيئة خصبة لأكتشاف القدرات الخاصة فى مراحل الطفولة المبكرة قبل أن تهدمها البيئة المحيطة..
  • ثقافة المتعلم والمعلم ..
  • ربط بيئة التعلم بالبيئة الخارجية “ربط الجانب النظرى بالجانب العملى”.

اذا وجدت نتائج أيجابية فقل أن هناك أمل وأن كانت سلبية فلك أن تقول على التعليم السلام وتقرأ الفاتحة على كل ملتحق بهذا التعليم الألزامى الذى يلعب حالياً دوراً أساسياً فى القضاء على كل ما هو مفيد بدلاً من أن ينتج كل جدير بالأفادة..

لا تيأس يا صديقى فأنت من يصنع الحدث..

فكر جيداً وأنت ستفهما لوحدك بدون مساعدة..

ولكن تذكر جيداً هذة المقولة وترحم على صاحبها:

المهم هو أن يلقَى الانسان حياتة باسماً لها لا عابثاً,وجاداً فيها لا لاعباً وأن يحمل نصيبه من أثقالها ويؤدى نصيبه من واجباتها,ويحب للناس مثلما يحب لنفسة ويُؤثر الناس بما يُؤثر بة نفسة من الخير ولا عليه بعد ذلك أن تثقل الحياة أو تخف وأن يرضى الناس أو يسخطوا,فنحن لم نُخلق عبثاً ولم نُترك سدى ولم نُكلف أرضاء الناس عنا وأنما خُلقنا لنؤدى واجباتنا وليس لنا بد من تأديتها فأن لم نفعل فنحن وحدنا الملومون وعلينا وحدنا تقع التبعات.

ولى كلمة بسيطة أقولها دائماً وأهون الأمر على نفسى بها وهى:

“آة لو أن هناك محكمة يُحاكم فيها كتابى..لكنت أول من يرفع دعوة قضائية ضد الكتاب بأعدامة”..

أنصحك بقرأة هذة التدوينة أيضاً حتى تظهر الفكرة لديك بشكل أوضح..حيث يدعو عبدالله المهيرى الى ثورة فى التعليم .

دمت فى أمل وسعادة..

مصدر الصورة.1.

أضافات للفيرفوكس.

هناك الكثير من الأضافات لمتصفح الفيرفوكس الجميل التى تقدم لنا الكثير من الخدمات ولا نستطيع الأستغناء عنها نظراً لفائدتها العظيمة …لذلك سوف أتحدث فى هذة التدوينة عن أهم الأضافات التى أستخدمها وتهمنى وسوف تفيدك بإذن اللة..

1_أضافة read it later.

هذة الأضافة لا يمكننى الأستغناء عنها لكثرة تجولى فى صفحات النت يومياً وأحتاج لحفظ عناوين المواقع بطريقة أكثر جمالاً من الطريقة التقليدية المُستعملة.لذلك توفر لى هذة الأضافة حفظ عنواين الويب بضغطة زر.تستطيع تحميلها من هنا وتمتع بمزاياها الجميلة..

2_أضافةflagfox.

أضافة جميلة تظهر لك السيرفر الذى يعمل علية أى موقع تتصفحة..عجيبة هذة الأضافة حقاً فمن خلالها تعرفت على بعض المواقع العربية التى توجد سيرفراتها فى اسرائيل..وأيضاً تجد مواقع شهيرة جداً وتجد سيرفراتها ليست بأمريكاً كالمعتاد مع الكثير من المواقع الذى ستشاهدها..هذة الأضافة تهم الهاكرز كثيراً وتوفر عليهم الوقت حيث تستطيع معرفة الأى بى الخاص بالموقع والسيرفر الموجود علية دون الأنتقال من الموقع والذهاب الى مواقع تقدم لك تلك الخدمة أو أتباع الخدع المعروفة للتعرف على الأى بى الخاص بأى موقع ..تستطيع الحصول على الأضافة من هنا..وتًعرف على سيرفر أى موقع وعجبا..

3_أضافة autopagerlite.

أضافة مميزة توفر عليك الكثير من الجهد فى فتح صفحات الموقع الكثيرة حيث تتيح لك عرض الصفحات التالية الموجودة بأى موقع دون الضغط على أرقام الضفحات , رسائل أقدم أو فتح عدة صفحات فى المتصفح من أجل أن تتعرف على التدوينات والمقالات القديمة..أليست جميلة حقاً ؟!تستطيع الحصول عليها من هنا..ووفر على نفسك الوقت والجهد…

4_أضافة addthis.

طبعاً بذكر الاسم..أظن أنك عرفت مهمتها.حيث توفر لك هذة الأضافة حفظ ومشاركة صفحات الويب الكثيرة على الشبكات الأجتماعية المعروفة..قد تقول أن الكثير من المواقع والمدونات تضيف أضافة بكل موضوع لمشاركتة ولكن أريد أن أسئلك سؤالاً بسيطاً وهو”ماذا عن المواقع الأخرى التى لا تجد بها هذة الأضافة أو لا يمكنها أضافتها؟”..تستطيع الحصول على الأضافة من هنا وأحفظ وشارك اى موضوع يعجبك..

الجدير بالذكر أن هناك اضافة لزرأعجبنى”facebooklike” تقوم بتسطيبها من هنا وعبر عن أعجابك بأى صفحة  تروق لك..

5_أضافة multirowbookmarks toolbar .

أضافة مميزة حيث تمكنك من تنسيق محفوظاتك لصفحاتك المُفضلة وتقوم بتقسيمها كما تشاء.هذة الأضافة تحتاج لشرح حتى تفهمها ولكن هى بكل بساطة عبارة عن أقسام تقوم بأنشائها ,تسميتها و تحتوى على عناوين لمواقعك المفضلة التى تقوم بعمل bookmark لها..تستطيع الحصول عليها من هنا.وهذة السكرين شوت توضيح لها.

كما تلاحظ..قمت بتقسيم bookmarks وتسميتها وعندما أود حفظ صفحة معينة ..أضغط على زر bookmarks وبعد ذلك bookmarks toolbar وأختارالقسم المناسب لها وعندما أريدها أضغط على القسم الذى وضعتها به  ويظهر لى كل ما أضفته فى هذا القسم ومنها الصفحة التى تريدها..تنسيق جميل أليس كذلك؟!…

وهنا تنتهى جولتى معكم مع هذة الأضافات الجميلة والمفيدة.ولنا جولة أخرى بإذن الله..

ملحوظة_هناك أضافات أخرى أستعملها ولكنها معروفة وأذا كان لديك أضافة مفيدة تستعملها وتريد أن تشاركنا الفائدة فلا تحرمنا منها أو عندك استفسار أنا موجود..ولتوفير الوقت قم بتسطيب الأضافات التى أعجبتك معاً وبعد ذلك قم يعمل restart للمتصفح وأمنياتى لكم..

واذا أعجبتك التدوينة شاركها أصدقائك على شبكتك الأجتماعية المُفضلة..

Add to FacebookAdd to DiggAdd to Del.icio.usAdd to StumbleuponAdd to RedditAdd to BlinklistAdd to TwitterAdd to TechnoratiAdd to Yahoo BuzzAdd to Newsvine